محمد مقبل الحميري
رجل في زمن أشباه الرجال:

تضامننا المطلق معك؛
 
رجل في زمن أشباه الرجال ، من القلة القليلة التي تعول تعز عليهم آمالها. ، واضحا ، شجاعا ، مقداما ، متفانيا في اداء واجبه لا يتوانى ابداً ولا يتردد في مواجهة الخارجين عن القانون هواة الفوضى والاجرام ، هناك أطراف عدة أزعتها مواقفك الشامخة وصرامتك التي تميزت بها في زمن المداهنات ، فأرادت اسكات صوتك الى الأبد ، ولكن شاء القدر سلامتك من اجل تعز المكلومة ..
اعتقد كلكم عرفتم من اعني !!
انه البطل المقدام العقيد جمال الشميري قائد الشرطة العسكرية فرع تعز الذي تعرض يومنا هذا لمحاولة اغتيال غادرة من قبل خفافيش لا خلاق لها ولا دين او قيم .
 
حادثة محاولة اغتيال العقيد الشميري يجب الا تمر مرورا عابرا ، ويجب ان تصحح أمور كثيرة ليس انتقاما للعقيد الشميري وان كان الانتقام واجب ، ولكن من اجل تعز قبل اَي اعتبارات .
 
اناشد الاخ المحافظ والاخ قائد المحور والاخ مدير الأمن اتخاذ خطوات جادة وصارمة منها:
 
1_ تحديد المربع الذي تمت محاولة الاغتيال فيه والتحقيق الشامل مع كل المسلحين الذين يرتادوه او هم مسئولون عنه.
2_ اتخاذ قرار بمنع اَي مظاهر مسلحة في المدينة لغير الشرطة العسكرية والأمن ، ومن يخالف فيجب ردعه ولو تطلب الامر استخدام السلاح لردعه.
2_تشكيل لجنة تحقيق من اعلى الكفاءات وانزههم والشروع بالتحقيق ، واعطائهم سقف زمني لتقديم تقرير مفصل بالحادثة .
 
ادعوا قيادات الأحزاب وكل القوى الفاعلة للتضامن مع القائد الشميري من اجل تعز ، ورفض كل المظاهر المسلحة ودعم الجهات في اتخاذ قرار منع هذه المظاهر المسلحة في المدينة والضرب بيد من حديد لمن يخالف ذلك.
 
الاخ العقيد جمال الشميري استهدافك هو استهداف لكل شريف حر بتعز ، نعلن تضامننا المطلق معك وندعو احرار تعز التضامن والوقوف الجاد معك فقد أعطيت تعز كل حبك ومواقفك فواجب على أحرارها ان يبادلوا الوفاء بالوفاء ، وألف حمد لله على سلامتك ، ونسأل الله الشفاء العاجل لاركان حرب الشرطة العسكرية المناضل العقيد عادل عايض رباش ، والرحمة للشهداء الأبرياء الذين ذهبوا ضحية هذه العملية الاجرامية ، ولا نامت اعين الجبناء.
مقالات أخرى