أ. محمد الدبعي
هزة قلم!حجور تستنجد بالحجاااج!

صَمتنا حتى أصابنا الصمم
وناحت الروح زفرات وآهات
تهتكت من حرها النياط فلم
تعد تسمع للقلب دق نبضات
كسونا دهرنا حزنا به ألم
يهز الكون.. يرج المجرات
وطني شهيد لفه علم
ألوانَه رسمت سود الحكايات
شرعية جل أعضائها ِرمم
كأنهم أشباح تهوى الخرابات
من باطن الليل يبرز صنم
مكاء وتصدية طواف الحثالات
له صحن من حوله خدم
بريقه يخطف نور العوينات
سكنت جوارحُهم وتكلم قلم
صريره ينطق أرقام شيكات
أخرس ضمائرهم.. فضح سرائرهم
ضاعت رجولتهم.. أضحوا سبيات
حجور تصرخ واحجاااااااج هلم
من لي سواك ياحجاج ينهض لثاراتي!
فقومي هموا ماعادوا هموا وأنهموا
من الطاعون في عمواس باتوا كالاموات
تظنهم أحياء حين تسمعهم
قبور هموا.. زوارها ضال البهيمات!

مقالات أخرى