فرحة عارمة في تعز بعد دحر عصابات ابو العباس - اليمن السعيد ينشر شهادات مهمة من داخل أحياء المدينة القديمة

تنفست المدينة القديمة في تعز الصعداء بعد ايام عصيبة عاشها سكانها مع احتدام المواجهات بين العناصر الخارجة عن القانون والحملة الامنية.

 واستخدمت تلك العناصر وعصابات ابو العباس المدنيين ومنازلهم دورع بشرية وثكنات عسكرية ، ما جعل المدينة القدينة تعيش رعبا غير مسبوق.

وابتهج الاهالي بدحر تلك المجاميع المسلحة التابعة لابو العباس(المدعوم من الامارات) من احياء المدينة القديمة وعبروا عن تلك الفرحة بوسائلهم الخاصة.

وكانت العناصر الخارجة عن القانون استخدمت مختلف الاسلحة بما فيها صورايخ حراريه ، اثناء مواجهتهم للحملة الامنية التي خرجت لتعقبهم.

كما عرضت منازل المواطنين للدمار والنهب فضلا عن ترويع الاطفال والنساء.

وعبر احد سكان المدينة القديمة وهو ‏القاضي أحمد المجاهد عن انطباعاته بعد قضاء الحملة الأمنية على مسلحين مطلوبين أمنياً كانوا يتمركزون في الحي ويحتمون بالسكان.

وكتب القاضي شهادة مهمة في منشور تابعه مأرب برس على صفحته في فيسبوك ، اشار فيه الى ما عشتها المدنية القديمة عموما وتجربته الخاصة مع افراد اسرته ، حيث كانت تلك العصابات تطلق الصورايخ بالقرب من منزله الذي تعرض لاضرار كبيرة.

ومرفق لكم مع نص الخبر صورة لشهادة القاضي احمد المجاهد.

اما الصحفي فاروق الكمالي فكتب عن ماحدث في المدينة القديمة قائلا : «على فكرة مزاج الناس تغير تماما اليوم،.الحياة عادت لطبيعتها والناس مبتهجين بتسليم مقر كتائب ابو العباس في مجمع هايل للجنة الأمنية المكلفة من المحافظ، وازالة الخرسانات والمتارس واعادة تطبيع الحياة».

واضاف «كانت المدينة القديمة وسكانها رهينة وتحرروا اليوم وبدات اداراة الامن تنفيذ انتشار امني في المنطقة واعلنت عن حملة أمنية جديدة في مناطق شمال وشرق تعز».

وتابع«المدينة القديمة كانت مربع مغلق وملف شائك ولغم كبير اذا انفجر بيدمر تعز، وكان مؤجل من بداية التحرير، واعتقد تمت معالجته بشكل جيد وبأقل الأضرار ،استكمال الحملة الأمنية في بقية المناطق والقبض على المطلوبين والمتهبشين سيقود الى استقرار دائم وحقيقي».